الوسوم المحفوظه : أبو الحسن الغالب بالله