مسجد- كتدرائية قرطبة وجدل حول تغيير الاسم

مسجد- كتدرائية قرطبة وجدل حول تغيير الاسم

صرّحت حكومة أندلوسيا أن أبراشية قرطبة تتجاهل تاريخ الموقع كمكان عبادة للمسلمين والمسيحيين.

مدريد، الشفاء قاسم

صحيفة الجارديان فى الخامس من ديسمبر 2014

ترجمة: داليا راشد

فى مسجد قرطبة نقوش من الآيات القرآنية تشارك المساحة مع المذبح الباروكي(1)، مُلمّحة إلى التاريخ المتنوع المتراكم للمبنى.

ولكن فى الأعوام الأخيرة كلمة مسجد تم حذفها من الإنترنت، والمنشورات، والكتيبات، والتذاكر، فى خطوة قد تجعل من الصعب على الزائر إدراك المكانة التاريخية للموقع، كمكان عبادة للمسلمين وللمسيحيين، وذلك كما ذكرت حكومة إقليم أندلوسيا.

بني المسجد على موقع كنيسة القوط الغربيين في القرن الثامن الميلادى وكان المسجد يحتل موقعًا مركزيًا في قرطبة التي كانت بفضل ما تمتعت به من حياة ثقافية وفكرية ما جعلها واحدة من أعظم المدن في العالم في ذلك الوقت، وفي القرن الثالث عشر عندما استعاد المسيحيون المدينة قاموا ببناء كتدرائية في وسط المسجد.

هذا الموقع الآن تحت سيطرة إبراشية قرطبة التي بدأت تشير إلى المكان على أنه كتدرائية بدلاً من الإسم الذي اطلقه عليه مجلس المدينة وهو مسجد – كتدرائية قرطبة.

صرّح وزيرالسياحة بإقليم أندلوسيا رفائيل رودريجر: “ان إخفاء ماضى المسجد كأن نسمى قصر الحمراء، قصر شارل الخامس، إنه لشيء سخيف وغير معقول”.

وواصفًا ذلك الموقف المتعصب قال السياسي في اليسار المتحد أن الإبراشية بدت بإعطاء الأولوية للمعتقدات الدينية على حساب الفطرة السليمة والطبيعة التاريخية لذلك المعلم الأثرى والذي لا يبدو معقولًا ولا مقبولًا بالنسبة لي.

وقال أن السلطات الإقليمية ستعرب للإبراشية عن قلقها الإسبوع المقبل لأن المسجد من الأماكن السياحية الأساسية فى اندلوسيا ويعد ثاني أهم معلم سياحى بعد الحمراء، ويبدو سخيفًا أن لا يتم إستغلال إمكانيات الموقع للسياحة نظرًا لأسباب دينية.

رفائيل رودريجز

رفائيل رودريجز وزير السياحة بإقليم أندلوسيا

وتأتي تصريحات الحكومة الإقليمية وسط نزاع حول ملكية المعلم الأثرى ففي عام 2006 وبإستخدام قانون يعود لحقبة الديكتاتور الجنرال فرانكو سجلت الإبراشية هذا الموقع ذو الشهرة العالمية بإسمها كمالك له مقابل 30 يورو.

وفى عام 2013 بدأت مجموعة تطلق على نفسها اسم “منبر لأجل مسجد – كتدرائية قرطبة تراث الجميع” حملة لإنتزاع المكان من الكنيسة الكاثوليكية وجلعه في يد الإدراة العامة، وقاموا بجمع التوقيعات عن طريق الإنترنت لهذا الغرض والتي وصل عددها إلى 350.000 توقيع.

ثم قامت هذه المجموعة بتقديم إنذار فى الشهر الماضى عندما اختفى إسم المسجد من على خرائط جوجل وتم استبداله بإسم كتدرائية قرطبة وبعد يومين تم عودة الإسم لما كان عليه وذلك عندما قامت المجموعة برفع إلتماس لشركة جوجل تحثها فيه على أن لا تكون شريكاً فى هذه الإستراتيجية التى تتبعها إبراشية قرطبة للإستيلاء على المسجد، وصرحت جوجل أنها تقوم بتحريات لمعرفة لماذا تم تغيير الاسم.

وقال المتحدث بإسم الكتدرائية خوسيه خوان خيمينيث جويتو يوم الجمعة: إن الاسم كان دائمًا فى تطور مستمر فلدينا المنشورات التى تقول إنه مسجد– كتدرائية أو العكس والبعض يقول إنها فقط كتدرائية، نحن لا ننكر تاريخه، كان مسجد والآن كتدرائية ولا أحد ينكر هذا، رفضًا ما اعربت عنه السلطات الإقليمية من مخاوف واصفًا إياها بإنها جدال مصطنع، وعقّب أن أعداد الزائرين ارتفعت هذا العام 10% أي ما يقرب من مليون ونصف مليون زائر مما يعد رقم قياسي لعام 2014، وأضاف أن الشيء المهم هو أن الناس يأتون من جميع أنحاء العالم ويشعرون بالترحيب في هذا المكان.

خوسيه خوان خيمينيث

المتحدث بإسم كتدرائية قرطبة خوسيه خوان خيمينيث جويتو

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1-الفن الباروكي هو نوع من الفن ساد فى غربي أوروبا وأمريكا اللاتينية، والعصر الباروكي بشكل عام هو الفترة الممتدة من أواخر القرن السادس عشر وحتى أوائل القرن الثامن عشر فى تاريخ أوروبا

المصدر:

http://www.theguardian.com/world/2014/dec/05/cordoba-mosque-cathedral-name-change-row-andalusia

المواضيع ذات الصلة