مسجد شريش

مسجد شريش

كانت مدينة شريش(1) تضمّ ثمانية عشرة مسجدا لم يتبقّ منها إلاّ مسجد القصر , بني هذا المسجد في عهد الموحدين تزامنا مع بناء القصر الخاص بالحاكم و رسم مكانه في الركن الشمالي للقصر, كان المسجد خاصّا بسكّان القصر من حكّام و عمّال و حرس و قد حوّل المسجد إلى كنيسة بعد سقوط المدينة بأمر من ألفونسو العاشر , غير أنّ موقعه الهّام داخل القصر جعله يتحوّل إلى مركز قيادة ثم أصبح مبنى خاصا لبعض الارستقراطيين, و هذا ما حال دون تدميره كما حصل مع المساجد الأخرى في باقي مناطق الأندلس, و هو يعدّ من بين الآثار القليلة جدّا في الأندلس التي ما زالت تحتفظ بجزء كبير من شكلها الأصلي , حيث لم تطرأ عليه الكثير من التغييرات باستثناء إضافة ركن لصلاة المسيحيين و تغيير السّقف الخشبي الذي احترق بعد أن أشعلت النّار في المسجد بعد أحداث ثورة شريش سنة 1264 م 662 ه.

 

بعد المرور على باب المدينة نجد على اليسار هذا الباب الذي يؤدي إلى الجامع و كان يستعمله الحرس للذّهاب إلى الصّلاة , يتجلّى من خلال هذه الصّورة نمط البناء الذي ميّز عصر الموحدي إذ كان يستعمل في البناء خليط يشبه الإسمنت في كيفية تحضيره و صلابته حيث يخلط الرمل و الكلس و الماء بكميات مقدّرة ثمّ يضاف إليها الحصى أو كسار الفخّار و قد يضاف التبن كذلك, يصبّ الخليط في قوالب ثم يرصص الطّوب بعد أن يقترب من اليبوسة و يتخللّه أعمدة توضع أفقيا تستعمل فيما بعد للصعود عموديا كما تحمل الضغط عن الطوب التحتي , تقلع هذه الأعمدة بعد أن يجف الحائط لتبقي آثارها بارزة في البناء.


يتكوّن المسجد من قاعة صلاة يتوسّطها محراب و برج مئذنة و صحن للوضوء يوجد تحته جبّ ماء كان تجمع فيه مياه الأمطار كي تستعمل لاحقا.

هذا المدخل الغربّي للمسجد و كان باب دخول عموم أهل القصر , ولا زال بابه النحاسي العالي الجودة في أحسن حال .

من هنا كان يدخل الأمير و حاشيته إلى المسجد بعد المرور على أقواس البهو الخارجي , و نلاحظ أن القوس الأول هو لباب المسجد و الثاني و الثالث هما من دعائم المسجد و بينهما صحن المسجد و نافورة الوضوء و في الركن الأيسر للصحن فم الجبّ و هو بناء حديث يطابق تماما فم الجب الأصلي الذي يوجد في متحف شريش , و في آخر الصورة بابُ الدّخول للمئذنة.

أمّا مئذنة مسجد القصر بشريش فهي بناءٌ مربع القاعدة نلاحظ فيه نافذة صغيرة بشكل قوس تعلوها زخارف نباتية و أعلاه عقد هرمية الشكل ثم مقصورة مربعة يعلوها عمود مشكل من ثلاثة كور , و تعد المئذنة رغم بساطتها مثالا على البراعة الهندسية في عصر الدولة الموحدية.

و بجنب مئذنة مسجد القصر تظهر القبة الثمانية الشكل و هي غاية في الجمال و تضمن دخول الضوء لقاعة الصلاة .

يمكن زيارة المسجد الواقع في قلب مدينة شريش إضافة إلى باقي أقسام القصر من أبراج و حديقة و حمّام في كلّ أيّام السنة ما عدا يومي 1 , 6 يناير و يوم 25 ديسمبر مقابل 5 أورو للشّخص البالغ .


(1) شريش مدينة أندلسية تقع في محافظة قادش ضمن مقاطعة أندلوثيا في الجنوب الغربي من إسبانيا.