كتاب “المجتمع الأندلسي في العصر الأموي”

كتاب “المجتمع الأندلسي في العصر الأموي”

لأن دراسة التاريخ ليست مجرد سرد للأحداث السياسية وسير الملوك والمعارك، فإن هذا الكتاب “المجتمع الأندلسي في العصر الأموي” (138-422 هـ/ 755-1030م) جاء لسدّ ثغرة مهمة في إدراك واقع المجتمع الأندلسي في إحدى عصورها الممتدة وهو العصر الأموي، حيث يبحث مؤلف هذا الكتاب الدكتور حسين يوسف دويدار مواضيع متشعبة الجوانب للحياة الإجتماعية الأندلسية التي أنتجت ما عرف بحضارة الأندلس.

هذا الكتاب الفريد لا يشبه الكتب التاريخية السردية لإعتناءه بجوانب أساسية لطالما أُهملت في الأطروحات التراثية إلا بشذرات يسيرة دون تخصيص طرح كامل ووافي حولها. وهو يشمل ستة فصول أساسية تناولت أعمدة وركائز مقسمة لفهم طبيعة البيئة الأندلسية في الفترة المبحوثة خلال صفحاته.

ومن خلال الفصل الأول يدرس المؤلف عناصر السكان في الأندلس ومكونات هذا المجتمع لفهم أسس التعايش والبناء الإجتماعي هناك، وهذا يقودنا بالطبع للفصل الثاني الذي إستفاض في شرح طبيعة العلاقات بين عناصر الأندلس السكانية وتأثيراته من إمتزاج في الثقافات أو ما وقع من صراعات ونزاعات بين الأعراق المتعددة أو الديانات.

ولأن الحديث عن التعددية الدينية وآمال التعايش يستقطب الكثير من المهتمين في الأندلس، فإن الفصل الثالث يحكي الحالة الدينية هناك مستعرضاً فيه تعدد المذاهب الفقهية والكلامية وما سواها.

وربما يكون الفصل الرابع هو أكثر الفصول جذبًا للقرّاء، حيث يتناول مظاهر الحياة الإجتماعية من عمارة وموسيقى وغناء أو طعام وشراب أو طبيعة للأزياء والملابس بل وحتى صنوف الأعياد والمواسم والإحتفالات ووسائل اللهو ولا ننسى المرأة في الأندلس.

من المعروف طبعًا أن الحالة الإقتصادية تتكامل مع البناء الإجتماعي ولذلك فإن قراءة الأندلس جغرافياً وإقتصادياً مدعى مهم يغطيّه الفصل الخامس الذي تناول الزراعة والصناعة والتجارة والموارد المادية في الأندلس بعد مدخل مهم في موقع الأندلس الجغرافي وتنوّع مناخاتها.

ماهي أهم العلوم التي أضافها المجتمع الأندلسي؟ من هم أشهر العلماء الأندلسيين؟ كيف كانت الحركة العلمية هناك وما روافدها. هذه أسئلة يستطيع الفصل السادس من هذا الكتاب الإجابة عليها.

الكتاب الذي يأتي في قرابة الخمسمئة صفحة يختم عطاءه بقائمة ثرية للمصادر والمراجع لتكون مفاتيح للإستزادة المعرفية في الجوانب المطروحة بين طياته.

ندعوكم لقراءة هذا الكتاب.

 

ويمكنكم تحميل الكتاب عبر الضغط على الرابط هنا .

المواضيع ذات الصلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *