طليطلة مدينة تنبض تاريخًا وجمالًا

طليطلة مدينة تنبض تاريخًا وجمالًا

مدينة طليطلة تلك المدينة التى يحتضنها نهر تاجة من ثلاث جهات، ما زالت إلى اليوم تحتفظ بخططها القديمة، وبدروبها الضيقة المنحدرة، ومنازلها الصخرية العتيقة، وتبدو حصانتها القديمة فى كل بقعة من بقاعها لذلك فكل درب من دروبها، وكل ركن من أركانها ينبض تاريخًا.. كانت طليطلة عاصمة القوط قبل الفتح الإسلامى للأندلس، أما ايام حكم الإسلامى فكانت واحدة من أعظم قواعد الأندلس.

إذا كانت وجهتكم الأولى فى اسبانيا هى مدريد وتريدون أن تذهبوا منها إلى طليطلة، ستجدون أكثر من عشر رحلات بالقطار يوميًا تبدأ من السابعة صباحًا حتى التاسعة ليلًا، سعر التذكرة فى حدود اثنى عشر يورو، ويُفضّل العديد من السائحين زيارة طليطلة فى يوم واحد، يذهبون فى الصباح ويعودون ليلًا إلى مدريد، فطليطلة تقع على بعد خمسة وسبعين كيلومترًا من مدريد، ويقطع القطار هذه المسافة فى حوالى الساعة، أما اذا كانت وجهتكم القادمون منها بعيدة بعض الشئ فمن الأفضل المبيت ليلة فى طليطلة التى تكثر فيها الفنادق بأسعار تبدأ من ثلاثين يورو.

بمجرد وصولكم إلى طليطلة ستشعرون بإنكم عدتم بالزمن إلى أيام الحكم الإسلامى فمحطة القطارات قد صممت على الطراز الأندلسى الإسلامى من الداخل والخارج، وجدرانها مزينة بالزليج الرائع الأندلسى المغربى.

القنطرة ALcantra

إذا كنتم من هواة السير بإمكانكم التوجه يمينًا عند خروجكم من بوابة محطة القطارات ثم تسيرون جهة اليسار قليلًا لتصلوا إلى القنطرة التى لا تزال تحتفظ بإسمها العربى، وتستطيعون أن تسألوا عنها المارة الذين غالبًا سوف يجيبونكم بكل ودّ فأهل طليطلة معتادون على تواجد آلاف السائحين الذين يزورون مدينتهم الصغيرة يوميًا، وربما ستجدون متعة خاصّة وأنتم تقولون اسمها بالعربية “القنطرة” ويمكن أيضًا الإستعاضة عن ذلك باستخدام الجى بى اس والخرائط على الهاتف المحمول او الخريطة الورقية للمدينة المتوافرة فى مكتب الاستعلامات بالمحطة.

وقنطرة طليطلة هذه أعاد بنائها المنصور محمد بن أبى عامر ولم تشهد تجديدات من بعده فى ظل الحكم الإسلامى إلى أن سقطت المدينة فى يد ألفونسو السادس عام 1085م وفيما بعد تم تجديدها عدة مرات من قبل ملوك قشتالة مع الحفاظ على شكلها الأصلى كما بناها الملك المنصور.

سوق الدواب Zocodover

ويمكنكم أن تبدأوا رحلتكم فى طليطلة عن طريق الحافلات “الباصات” التى تنطلق من أمام محطة القطار إلى وسط المدينة، وتكلفة التذكرة يورو وعشرين سنتا وأرقام الباصات هى 5 و 6 أما إذا أردتم إستقلال سيارة أجرة “تاكسى” فسعرها الموحد هو ثلاثة يورو ونصف من محطة القطار إلى ساحة سوق الدواب، هذه الساحة التى لا تزال تحتفظ بإسمها العربى، كانت فى الماضى سوقًا للدواب ثم أصبحت سوقًا عامًا يعرض الأهالى فيه بضاعتهم المختلفة كل يوم ثلاثاء من كل اسبوع، ثم تحوّلت ساحة لحرق ضحايا محاكم التفتيش.

ساحة سوق الدواب اليوم مليئة بالمطاعم المتنوعة والمقاهى العديدة، ينطلق منها قطار سياحى صغير ياخذكم فى جولة لمعالم المدينة ومتوفر أمام كل مقعد فى هذا القطار سماعات بعدّة لغات منها اللغة العربية، تستمعون فيها إلى قصة المدينة، ومعلومات عن المعالم التى تمرون عليها، وكذلك تتعرفون على بعض الأساطير الإسبانية لمدينة طليطلة، ثم يتوقف القطار لدقائق ليتسنى لركاب القطار الخروج والتقاط اجمل الصور للمدينة والنهر.

الأبواب الأندلسية

من الأبواب الأندلسية الإسلامية الباقية فى طليطلة باب بيسجارا ويسمى ايضًا باب ألفونسو السادس، لأنه يقال أن الفونسو دخل منه عندما استولى على المدينة وكان يسمى أيام الحكم الإسلامى باب شرقى.

كما ان باب الشمس من الأبواب الأندلسية التى مثل انموذجًا فريدًا للفن المدجّن المتأثر بفن وعمارة الموحدين فقد كان المدجّنون “وهم المسلمون الذين فضلوا البقاء فى طليطلة تحت حكم ملوك قشتالة مع البقاء على دينهم الإسلامى” يطّلعون على فنون المسلمين فى المدن الأندلسية التى كانت ما تزال تحت الحكم الإسلامى، مثل إشبيلية، وقرطبة، وغرناطة، وكان يطلق على فنهم “الفن المدجّن”

وعودة إلى باب الشمس الذى لم يكن موجودًا أيام الحكم الإسلامى فقد كان جزء من السور الأندلسى للمدينة، وفى القرن الرابع عشر فُتح هذا الباب فى الأسوار وسمى باب الشمس أو Puerta del sol..

ويؤكد خبراء الآثار أن البوابة المفضية إلى مسجد باب المردوم انها من الأبواب الإسلامية الأندلسية، ويسمى اليوم بنفس الإسم بالإسبانية Puerta Bab al-Mardum أو Puerta Valmardon

مسجد باب المردوم Mezquita de Cristo de la Luz

من المعالم الهامة التى لابد من رؤيتها فى طليطلة مسجد باب المردوم وهو واحد من أقدم المعالم التاريخية الإسلامية فى المدينة، بُنى المسجد فى عام 390 هـ 999م تحت إشراف المهندس موسي بن على، وتولى السيد أحمد بن حديدى سداد نفقات البناء من ماله الخاص، حوّل إلى كنسية نور المسيح بعد سقوط طليطلة، ثم إلى متحف ومعلم سياحى ويسمى اليوم مسجد نور المسيح أو Mezquita de Cristo de la Luz وللمزيد من المعلومات عن مسجد باب المردوم يمكنكم الرجوع إلى هذا الموضوع من هنا

متحف سانت كروز Santa Cruz

يذكر الآثريون الإسبان أن هذا المتحف كان فى الماضى مستشفى تم بناءها على أنقاض جزء من من عدّة أجزاء كانت فى الماضى قصور بنى ذى النون ملوك طليطلة فى زمن ملوك الطوائف، والدخول إلى المتحف مجانًا، وهو مكون من عدّة طوابق، فالطابق الأرضى به بعض الآثار الرومانية والطوابق العليا خصصت للآثار الإسلامية والمسيحية، ومن ضمن القطع الجميلة فى المتحف حافة بئر من الرخام كان بئر وضوء المسجد الجامع الذى هدم وبنى على انقاضه كتدرائية طليلطة. كما يوجد فى المتحف علم السلطان أبى الحسن المرينى الذى غنمه النصارى بعد موقعة سالادو او موقعة طريف.

المتحف الحربى Alcázar de Toledo

اقيم هذا المتحف بداخل قصر طليطلة ذلك القصر الذى بُنى فى عهد الحكم بن هشام ثم اعاد بناءه مرة أخرى الأمير محمد بن عبد الرحمن الأوسط وهو يقع على ربوة عالية فى المدينة ولم يكن فقط قصرًا بل كان قلعة أيضًا، ثم هدم وبُنى مكانه قصر شارلكان الموجود حاليًا.

أما قصة تحويل القصر إلى متحف فهى قصة غريبة، تبدأ عندما قررت الحكومة الإسبانية تطوير وتحديث مبنى المتحف الحربى فى مدريد فنقلت القطع المتواجدة فيه إلى طليطلة التى بدورها قامت بإحداث توسيعات وترميمات فى القصر لإستقبال هذه القطع، وفى أثناء قيامهم بهذه الترميمات وجدوا العديد من الآثار والأسلحة التى تعود للعصر الرومانى والعصر الإسلامى، وبعد أن كان المتحف مقدرًا له أن يبقى ثلاثة أعوام فقط حتى انتهاء ترميم متحف مدريد بقى لأكثر من 10 أعوام حتى يشاهد الزوار هذه الكنوز.

من أهم القطع الموجودة فى ذلك المتحف والتى تعود للعصر الإسلامى سيف إبراهيم على العطار قائد جيوش غرناطة ومجموعة أبى عبد الله الصغير آخر ملوك غرناطة.

 

الكتدرائية Cathedrale de Toledo

وهى تقع مكان المسجد الجامع القديم فلما سقطت طليطلة فى أيدى القشتالين كان من عهود التسليم التى قطعها ملك قشتالة على نفسه أن يبقى للمسلمين جامعهم إلى الأبد يؤدون فيه شعائرهم، ولكن لم يمض على ذلك سوى شهرين حتى قام اسقف طليطلة بتحويل المسجد إلى كنيسة، وبقى كذلك إلى أن أمر الملك فرناندو الثالث فى القرن الثالث عشر بهدمه تمامًا وبنيت الكنيسة على انقاضه. والكتدرائية بها قاعة كبيرة مزينة بالفن المدجّن وكذلك سقفها زين بنقوش مدجّنية مذهبة.

كنيسة سانتيغو دى ارابل Santigo del arrabl

والتى بُنيت على الطراز المدجن على انقاض مسجد كان يقع فى ذلك المكان وبقيت مئذنته.

المعبد اليهودى Synagogue Toledo

بالإضافة إلى كل هذه المعالم التاريخية هناك المعبد اليهودى الذى حوّل أيضًا إلى كنيسة وسُمى سانتا ماريا لا بلانكا واليوم يسمى Synagogue Toledo وكذلك يطلق عليه Santa Mari La Blanca بُنى المعبد أيضًا على الطراز الأندلسى أو المدجّن بمعنى أصح، بأيدى المسلمين الذين ظلوا فى طليطلة بعد سقوطها فى يد القشتالين.

مسجد لاس تورنياس Mezquita_de_las_Tornerías

وهناك مسجد آخر صغير للأسف كان قد حوّل فى فترة من فترات الحكم المسيحي إلى مدبغة جلود والآن مفتوح للزيارة كأحد المساجد الأثرية فى المدينة وهو يسمى اليوم مسجد Mezquita_de_las_Tornerías

ولابد قبل أن ننهى رحلتنا إلى طليطلة الجميلة أن نقوم بجولة فى شوارعها الجميلة التاريخية ومتاجرها البسيطة التى تحتوى على أفخر أنواع السيوف والآلات القاطعة المزينة مقابضها بالعاج والأحجار التى اشتهرت بها طليطلة فى العصر الإسلامى والتى تحمل إلى اليوم اسم الدمشقية نسبة إلى دمشق.

وكذلك يمكنكم الإستمتاع بمشاهدة متاجر الخزف ورؤية الصحون الخزفية المذهبة الرائعة والتى نجد مكتوبًا على بعضها الله ومحمد عليه الصلاة والسلام. وربما تودّون ان تقوموا بشراء بعض الهدايا التذكارية لمدينة طليطلة.

كما تنتشر محلات الحلوى فى طليطلة والتى تبيع أصنافًا عديدة من الحلوى ومنها حلوى ماثبان Mazapan واسمها مشتق من الحلوى الشامية مارزبان التى تعود إلى العصر الإسلامى وكان المسلمون يفضلون تناولها اثناء شهر رمضان الكريم.

كل هذه المعالم الرائعة تتمركز فى وسط المدينة لذلك يمكن زيارة أغلب المعالم والتنقل من مكان إلى آخر سيرًا على الأقدام والإستمتاع بمشاهدة روعة مبانى ودروب طليطلة التى يسميها البعض المدينة المتحف.

وفى نهاية هذه الرحلة ومن ميدان سوق الدواب هناك عدد من الحافلات التى تتوجه إلى محطة القطارات التى ستأخذك إلى محطتك التالية بالأندلس.

المواضيع ذات الصلة