جاك أتالي يشرفنا بكتابة مقال خاص بمناسبة انطلاق موقع andalushistory

جاك أتالي (Jacques Attali): مفكر واقتصادي فرنسي ولد في الجزائر سنة 1943 صاحب أعمال علمية، ورجل سياسة، تولَّى عدَّة مناصب، منها منصب مستشار الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران، ومدير البنك الأروبي للإعمار والتنمية، له ‏العديد من المؤلفات ويُعد من أكثر المثقفين شهرة حسب تصنيف مجلة السياسة الخارجية سنة 2008.

 

مع متمنياتي بالنجاح لهذا الموقع الخاص بتاريخ الأندلس الجدير بالاهتمام!

فقد كانت فترة مثيرة وغنية بالإبداع، وبالرغم من أن غير المسلمين كانوا يعيشون تحت حكم المسلمين ويخضعون لقوانين صارمة فقد كانوا يتمتعون بالحق في ممارسة شعائرهم الدينية وبلغ التبادل الفكري والثقافي بين مختلف المجتمعات أوّجه حيث تم خلالها تدوين عدد كبير من أمهات الكتب مما أتاح إعادة بعث الفكر اليوناني من جديد. وخلال ذات الفترة نبغ كتاب ومفكرون وشعراء ورياضيون وفلكيون وفلاسفة.

“لقد كنا نفكر باليونانية ونتكلم بالعربية ونصلي بالعبرية” كما كان يقول اليهود الذين سطع نجمهم كيهود حلفي وموسى الميموني وغيرهم. كما أنجبت هذه الفترة عمالقة الفكر الأوروبي من أمثال ابن رشد الذي أكّد أن الإسلام ليس دين ظلامياً حين كتب : “لا يمكن للحقيقة أن تناقض الحقيقة” في إشارة إلى أن العقل والايمان لا يختلفان.

لكن هذا التبادل الفكري اختفى سنة 1148 تحت سطوة الحكم الشمولي.

فلنحلم اليوم بأندلس “كونيّ” يتمتع فيه كل مجتمع بنفس الحقوق ويؤدي نفس الواجبات بحيث لا يهيمن أي مجتمع فيها على الآخر بما يخدم الإنسانية جمعاء”.

ترجمة راشدي محمد

IpU66nnT