اكتشافات أثرية هامة بالقاعدة المرابطية أغمات (ما بين 2005 و 2014).

اكتشافات أثرية هامة بالقاعدة المرابطية أغمات (ما بين 2005 و 2014).

سميرة فخرالدين

 

“الجميل يبعث في النفس الشعور بالحب والجاذبية واللذة والسرور، والقبيح يبعث الشعور بالكراهية والنفور، ولكن نرى جمال الطبيعة الرائع، والجبال الشامخة، …، وشروق الشمس وغروبها فنطلق عليها اسم “الجميل”، وهي مع ذلك تُحدث في النفوس حزنًا عند التأمل فيها، وتبعث نوع من الكآبة [أو الوجد] يصح لنا أن نسميه ألمًا لذيذًا، وسبب هذا أننا نُراع أمام هذه الأشياء باللانهاية، ويعلونا شعور بأننا لم نعد في حضرة “جميل”، بل في حضرة “جليل”. ” إنها مقولة في فلسفة الجمال نقتبسها عن أحمد أمين و الذي ترجمها بدوره عن أ.س.رابوبرت. لعل هذا الإحساس بالجمال، هذا الألم اللذيذ هو نفس الكآبة الحُلوة التي تخدش بعمق و بنشوة أرواحنا كلما وقفنا على معالم تاريخية من الحقب الماضية. حيث الإحساس بالجمال حزن أجمل من أن يتم وصفه و ألم ألذ من أن يتم تعريفه و وجد أحلى من أن تفهم ماهيته. تقف على المَعلمة التاريخية تلمسها وتخبر الجميع أنك تستطيع أن تشتم لها رائحة جريحة، واحدة ، وحيدة ، محددة، مختلفة ومميزة. حيث الإحساس بالجمال يُولِّدُ نفسا مكسورة. وهو انكسار لا يُستشعرُ فقط في القيم الملموسة القائمة للمعالِم بل يُستشعر أكثر عند ربطها بالقيم المعرفية، التاريخية و المُتَخيَّلَة.

لا بد لعواطف زائر معالم أغمات الأثرية أن تهتز اهتزازا حزينا و لذيذا يوجب رضا وحرقة. فيلمس الزائر الجمال ليس فقط في المعلمة القائمة بل أيضا في تناسقها، انسجامها، طريقة تكوينها والأهم من ذلك في بعدها الزمني والتاريخي. تضم المنطقة المسماة حاليا ‘جمعة أغمات’ ، وهي قرية أمازيغية مغربية استقر بها المرابطون ولم يبرحوها إلا بعد اتخاذ قرار تشييد مدينة مراكش ، معالم تاريخية من بينها: بقايا سور ممتد لمئات الأمتار، بقايا قنوات ري ومساكن عتيقة ، حمام أثري مُكتشف سنة 2005، آثار لمسجد من القرن العاشر انطمر لقرون تحت أحد الحقول الزراعية وبقايا لقصر مرابطي هُجِر في القرن الثالث عشر ولم يعد اكتشافه إلا مؤخرا وبالضبط سنة 2008. اتخد المرابطون من أغمات عاصمة لهم منذ دخولهم المدينة سنة 1057 إلى فترة إنشاء مدينة مراكش. حيث لم تشكل أغمات بؤرة سياسية فقط وإنما اتُخدَت أيضا كقاعدة عسكرية كما لَعِبَت دورا دينيا هاما وذلك لأن الحركة المرابطية كانت حركة دينية سنية مالكية. شهدت أغمات ولادة عدة علماء كما تلقن بها آخرون أسس العلم. و من الشخصيات التي تلقنت العلم بأغمات نذكر : مولاي بوشعيب الرداد الذي ارتحل إلى عدة مناطق و بلدان لطلب العلم، منها أغمات وأوريكا وفاس وأزمور والأندلس.

تقع أغمات في المغرب. تبعد عن مراكش بحوالي 30 كيلومترا. تتمركز الآثار المُكتَشَفة في شمال المنطقة جنبا إلى جنب. لا يفصل بينها سوى ممر بسيط وغير معبد. كما تحتمي عن العامة وراء سياج خشبي لا يُفتَحُ إلا للزوار. سنُحاول إيقاف التاريخ في أغمات. فيها وعند نواحيها. لا سطور بعد اليوم نُواريها. نرسم ملامح أذابها الزمن لقرون تحت التراب ليُعمِّيها. نحيي ماض يصرخ من وجع النسيان فينا و فيها. متهالكة الأركان ؟ نعم. وهل يعيب المعالم تلاشيها؟ تضررها يؤذينا قبل أن يؤذيها. سنذكرها لأن شتاء الزمن سيعود علينا سريعا ونحن عرايا لا لحاف يحمينا ويحميها!

…………

 

حمام أغمات الأثري

aghmathamam

إنه أقدم حمام عمومي مُكتَشَف بالمغرب. ويُعتبر الآن واحدا من أهم المعالم الأثرية والكنوز التاريخية واكتشاف نادر حيث يرجح أنه أول حمام عمومي مغربي. تم تشييده في أواخر القرن العاشر وبداية القرن الحادي عشر. استعمِلَ كحمام طوال 500 سنة ليتحول بعدها إلى مصنع للسيراميك ثُم أهمل وتم التخلي عنه بعد ذلك. هُجِرَ الحمام في القرن الرابع عشر أي في نفس الفترة التي هُجِرت فيها مدينة أغمات الشيء الذي يدعم صحة الروايات التاريخية.

تم اكتشاف الحمام سنة 2005. لم يكن واضح المعالم قبل عمليات التنقيب. انطمر لقرون تحت طبقة ترابية سميكة ولم يظهر منه سوى ثلاثة ثقوب تعود للسقف.

19-131ff80ef9

كما شكل الحمام الأساس لبيت حجري لأحد المواطنين. و بعد أن اختفى ذلك المنزل منذ زمن بعيد، كانت المفاجأة حيث اكتشف علماء الآثار أنه كان مشيدا فوق حمام فريد من نوعه. يتميز الحمام بمساحته الشاسعة. مساحة كبيرة شكلت استثناءا بالنسبة لحمام من تلك الحقبة. الشيء الذي يتطلب تحديا في البناء و براعة على المستوى التقني ومهارة في استخدام وسائل التدفئة. يتكون من ثلاثة غرف باردة، دافئة وساخنة احتَجَبَت لقرون عن عيون الشمس. عَلِقَت في ظلام جبين الأمس. أمسَت اليوم بادية لتشبع منها أعينٌ وقلوبُ. ريح تصفر بجنباتها، وصداها على الأرجاء طروبُ. والضوء من فتحات السقف يتسلل وعلى الحيطان يذوبُ

تمركزت قاعة استراحة بالجانب الجنوبي للحمام. خُصِّصَت لاستقبال زوار الحمام وتغيير وحفظ الملابس. وهي عبارة عن ساحة مغطاة ومحاطة بأروقة على جهاتها الأربع. مرصوفة بالطوب على نمط متعرج. احتوت جهتيها الشرقية والغربية قديما على مقاعد مبنية خُصصت للمستحم الذي أرهقته حرارة الحمام الداخلية، لتشكل بذلك فضاءا للإستراحة والإسترخاء والتخلص من التعب. اعتاد الحمام استقبال ضيوف لا مواعيد لهم. تاه أثرهم في بحر الماضي ليُبحرا. أثرٌ بعيد لِزمَنٍ لو لامس السحاب لأمطرا. أثرٌ صَمَتَ دهرًا ليُذاع اليوم ويُشهَرَا. وأمام أعيننا يُنشرَا. لنَستَفهم عما كان وعما جرى. وعن أثر فيه الفضول تحيرَا. وإن كانت العيون مبصرة فهي لا ترى.

DSCI0243

DSCI0244

زُيِّنَ مركز قاعة الإستراحة بحوض مثمن بديع. يعتبر مثمن الزوايا أو الأضلاع عموما، شكلا هندسيا شائعا جدا في العمارة الإسلامية (مساجد، نوافير، حدائق…). يرمز للعبور من المربع إلى الدائرة. أي من الأرض باتجاهاتها السماوية الأربعة إلى السماء ذات الفضاء الفريد واللامتناهي. إن مثمن الأضلاع ليس مجرد شكل هندسي مركب من مربعين وإنما قالب هندسي ينضح برمزية غنية بالتأويلات الدينية والفلكية. المثمن جوابٌ للرَّمزِيَّة جوابُ، يفتحُ فوق لسان العمارة الإسلامية للتأويل بابُ.

DSCI0252

تضرَّرَت بعض حيطان الحمام بفعل الزمن مما دفع بالمسؤولين للقيام بعمليات صيانة للحفاظ على المَعلَمَة. فكان العُنصُر الأبيض الذي وُضع صيانة للطوب الأحمرَا. غَرضُهُ فرز الحجارة القديمة الأولية عمَّا تأخَّرَا. بياض مُضافٌ عن سُوق الحَقائِقِ شَمَّرَا. عنصر تمييزي فريد لا يشبه آخرا.

muralla hammam

وبجانب الحمام تم اكتشاف نظام مائي تحت أرضي من القرون الوسطى. وهو عبارة عن قنوات مائية زَوَّدت الحمام والمباني المحيطة بالماء الصالح للشرب. تُشكل هذه القنوات الموجهة من الشمال نحو الجنوب جزءا من شبكة مائية واسعة و معقدة استهدفت تزويد المدينة بمختلف مبانيها بالماء الصالح للشرب. ينقسم النظام المائي عند الجزء الموجه نحو الحمام إلى فرعين : فرع متجه نحو مثمن الزوايا الذي يتوسط قاعة الإستراحة بينما يتجه الفرع الآخر داخل الحمام. شكل الماء ثروة مهمة بالجهة. فبالإضافة لاستخدام القنوات في تزويد المرافق العامة كالحمام، المسجد و القصر بالماء ، والمرافق الخاصة كالمنازل و غيرها ، تم استغلاله أيضا في سقي الحقول.

 

…………

قصر أغمات المرابطي

palais d Aghmat

انطمر القصر بفعل عوامل الزمن لقرون طويلة واندثر بشكل كامل تحت حقل زراعي .تم العثور على بقاياه سنة 2008 بفضل تقنية التتبع المغناطيسي ونظام اختراق الرادار. كشفت الحفريات أن القصر كان معمرا في القرنين الحادي عشر و الثاني عشر. فترة ترتبط بالتأكيد بفترة الحكم المرابطي خاصة في الحقبة التي لعبت خلالها أغمات دور العاصمة المرابطية. تم التخلي عنه في القرن الرابع عشر. تعكس آثاره تصميما مطابقا لتصاميم القصور الأندلسية. يتكون من عدة قاعات وساحات حيث ممرات الوصول لها عنكبوتي وهرمي. تتوزع مباني القصر حول هذه الفناءات ليشكل الفناء في كل مرة القلب والمركز و لتكون البنايات بذلك عناصر محيطة.

palais travaux

تضُمُّ ساحة القصر الرئيسية بِركة تغديها نافورة رخامية. بركةٌ تغازل آثارها اليوم ردما من التراب. لا خيط سماء ينعكس على ماء البركة. بل أين الماء؟ لا وجود له بالأساس. تنادي البِركة الماء المفقود مَرَّة، تضحك لغيابه كبرياءًا مرَّة، وتبكي كثيرا. أُحيطت البِركة قديما بحدائق لا يأتي العشب إليها اليوم، لا الشجر ولا الزهر. وتأتيها ذكريات.

palais imaginario

 

وانطلاقا من دراسة بقايا القصر قدّم الفريق المشرف على صيانة معالم أغمات الأثرية رسوما وفرضيات هندسية مُتَخيَّلة عما كان عليه القصر في السابق. رسومٌ ترفع جميعها عن هيئة بِركة القصر الرئيسية القديمة الحُجُب. لتَنِم عن جمال ذَهَب. وتصميم أندلُسِي عَجَب. مَشَت فَوقَهُ الحِقَب. فِعلُ الزمن فيها غَلَب. وهي كالتالي:

palais imaginario 2

…………

مسجد أغمات

masjid aghmat

آثار مسجد أغمات بجوار القصر المرابطي. ذُكر المسجد في بعض النصوص التاريخية. ورد ذكره في كتاب “القبلة” :

«أخبرنا أبو محمد عبد الله بن تيسييت وكاتبه قاضي أغمات وريكة أن مسجد أغمات وريكة بناه أميرها وطاس بن كردوس من بني أمية سنة خمس وأربعين ومائتين».

قام ببنائه وطاس ابن كردوس(م859). شيد المسجد بالطوب والحصى. تنم آثاره عن تشييدات وإصلاحات تعود لحقب زمنية متباعدة. كما تدل على قيام المجتمع الأغماتي بعملية توسيع لمساحته ليضم أكبر عدد ممكن من المصلين.

verset coranique en platre aghmat

هذا وقد تم التعرف سنة 2012 على بقايا محراب غابت آثاره لقرون في الطين. لا زال الحديث عن حفريات مستقبلية بالمسجد قائمة . لاستخراج أي بقايا محتَمَلَة غابرة. بقايا لا تصل ولا نصل. بقايا قد يُكسِّرُ غيابها للمسجد خاطِرَه المكسور. و يُشعرك أن الوجود مشوّش مبتور.

كما تم استخراج السنة الماضية (2014) حوض حجري منقوش من قاعة الوضوء الخاصة بالمسجد. جدير بالذكر أن معالم المسجد مطابقة تماما للوصف الذي ذكره لسان الدين بن الخطيب في حديثه عن أغمات. وهو شاعر وكاتب وفقيه مالكي ومؤرخ وفيلسوف وطبيب وسياسي من الأندلس (لوشة، 25 رجب 713 هـ/1313م – فاس، 776 هـ/ 1374م) درس الأدب والطب والفلسفة في جامعة القرويين بفاس.قضّى معظم حياته في غرناطة في خدمة بلاط بني نصر وعرف بذي الوزارتين: الأدب والسيف. نـُقِشت أشعاره على حوائط قصر الحمراء بغرناطة. سبق أن زار أغمات اقتفاءا لأثر ملك إشبيلية المعتمد ابن عباد الذي نُفِيَ بالمنطقة ودُفِنَ بها.

 

…………

مشروع متحف أغمات

musée Aghmat 1

أُعلِن في يونيو2005 عن إنطلاق مشروع علمي بأغمات يهدف إصلاح و تقييم وتنمية المنطقة باعتبارها إحدى البؤر الهامة في تاريخ المغرب في القرون الوسطى. أبحاث أثرية، صيانة الآثار والبقايا وحمايتها، إعادة اعتبار التراث والتعريف به على المستوى السياحي كلها اهتمامات يتطلع المشروع العلمي تحقيقها مستقبلا.

المشروع تحت رعاية وزارة الثقافة المغربية و مؤسسة أغمات الأثرية. ومن أهم المشرفين على تسييره حاليا نذكر السيد عبد الله فيلي من كلية الآداب بمدينة الجديدة المغربية ، أستاذ باحث متخصص في علم الآثار، القرون الوسطى. والسيد Ronald Messier من جامعة فاندربيلت (Vanderbilt University)، وهي جامعة بحثية خاصة مقرها ناشفيل بولاية تينيسي الأمريكية. ويحظى المشروع بمساهمة مجموعة من كبار الباحثين متعددي الجنسيات و الإختصاصات.

DSCI0246

هناك تخطيط لإنشاء متحف بأغمات يضم مجموع المواد التي تم اكتشافها خلال الحفريات الأثرية. والتي تتشكل من مواد مختلفة ومتعددة كالسيراميك، المعادن ، العظام ، الزجاج ، الجبس المنحوت،و الجص. كما سيضم مجموعة الأدوات،الصور، ومقاطع الفيديو التي رافقت عمليات التنقيب. سيحتوي أيضا على مساحة مستقلة خاصة بتقنيي الصيانة حيث سيتم تخزيين وحماية المواد المستخرجة من الحفريات. هذا بالإضافة إلى ملحق يحمل اسم “منزل الباحثين” سيخصص لإيواء واستقبال علماء الآثار لتوفير إطار مثالي لمواصلة دراسة أي مواد قد تنم عنها أي حفريات مستقبلية.

des pieces pr musée

كما سيتولى المتحف مهمة التعريف بماضي أغمات التاريخي. على عهد يوسف بن تاشفين اتخذت أغمات مقرا لإقامة ونفي ملوك الطوائف بعد توحيد بلاد الأندلس، خاصة المعتمد بن عباد، ملك اشبيلية، وعبد الله بن زيري، ملك غرناطة. في سنة 1970 تم بتشييد ضريح المعتمد ابن عباد الذي يحتضن بالإضافة إلى قبره، قبر زوجته اعتماد الرميكية وابنه، والذي يتزين بقبة مرابطية الطراز و بأبيات شعرية للملك الشاعر المعتمد ابن عباد.

DSCI0240

ومن أهم الشخصيات التي اشتهرت بها المنطقة واحدة من أغنى نساء أغمات السيدة زينب النفزاوية.لعبت أغمات دورا مهما في تاريخ المغرب في القرون الوسطى ومع تزايد الساكنة قام المرابطون بتشييد عاصمة جديدة وكانت مراكش سنة 1069مما أدى إلى تراجع عدد ساكنة أغمات.

…………

تتمتع المعالم الأثرية بجمال مختلف. الإفتتان بهذا النوع من الجمال يدفع المرء للتعبير عن إحساسه بالكلام، الكتابة، الرسم أو غيرها من الوسائل التي تتيح له التعبير عما علق في وجدانه. ولعل ما علق وتأصَّل في أرواحنا من إحساس بجمال تاريخي فريد في معالم أغمات الأثرية عقب زيارتنا للمنطقة قبل بضعة أشهر ( 2014 ) هو ما دفعنا لكتابة هذا الموضوع المتواضع. تنفرد المعالم الأثرية التاريخية عامة بسحر مميز لا يوصفُ ولا يُقال تستشعره الحواس ويزكيه خطاب العقل و الخيال .

جمال لا يُقال لا تكتمل لذته إلا بجمع الشكل الملموس بالمعنى المُدرك والمتخيل .

جمال لا يقال، الإحساس به لذة تبعث في الروح نشوة حزينة .

جمال لا يقال تَقِفُ على معالمه. تتجاوزُ فيه مرحلة الإكتشاف الحسي السطحية من إدراك للألوان و الأشكال، لِتتلذّذَ بمرحلة من الإدراك الفكري والعقلي لدقائق أو لساعات. ثم تجذِبُ نفسَكَ مِن نَفسِكَ لِتَرحل. تتقمص دور الريح العابرة وترحل. لا تترك للحيطان أية وصية وترحل . كأي مار لا تُودِّعُ وترحل. تتقمص دور بارد المشاعر وبكل بساطة ترحل. فقط تموت ثم ترحل!

……….

سميرة فخرالدين

…………

مراجع:

1-

Le programme archéologique d’Aghmat

Abdellah Fili

2-

حركة الإصلاح المالكي بالمغرب ودور وﮔﺎﮒ بن زلو اللمطي خلالها

د. المهدي ابن محمد السعيدي

3-

Hammam d’Aghmat,Les découvertes se poursuivent…

Abdellah Fili

4-

Site archeo d Aghmat.Abdellah fili .Extr▶ The Kingdom of Morocco BBC Documentary

 

 

المواضيع ذات الصلة