ابن وافد

ابن وافد

الوزير أبو المطرف عبد الرحمن بن محمد بن عبد الكبير بن وافد بن مهند اللخمى 388هـ/ 998م– 466هـ/1074م. (1)

كان وزيرًا عند ابن ذي النون صاحب طليطلة، وكان متحققًا بعلم الطب والعلاج، وكان من مذهبه أن يستعمل الأغذية ما أمكنه ذلك، فإذا لم تنجح لجأ إلى الأدوية المفردة قبل أن يلجأ إلى المركّبة، وله كتب كثيرة في الأدوية والتجارب الطبية وطب العيون. (2)

ويعتبر كتابه الأدوية المفردة من أشهر ما ألّف.

قال عنه القاضى صاعد: “كان من أهل طليطلة، ثم رحل إلى قرطبة لطلب العلم فأخذ عن مسلمة بن أحمد علم العمد والهندسة وعن محمد بن عبدون الجبلى وسليمان بن جلجل وابن الشناعة ونظرائهم علم الطب”. (3)

وأيضًا قال عنه القاضى صاعد: “أحد أشراف أهل الأندلس وذوى السلف الصالح منهم والسالفة القديمة فيهم، عنى عناية بالغة بقراءة كتب “جالينوس” وتفهمها، ومطالعة كتب “أرسطاطاليس” وغيره من الفلاسفة، وتمهّر فى علوم الأدوية المفردة، حتى ظبط ما لم يضبطه أحد فى عصره، وألَّف فيها كتابًا جليلًا لا نظير له، جمع فيه ما تضمن كتاب “ديوسقوريدوس” وكتاب جالينوس” المؤلفين فى الأدوية المفردة، ورتبه أحسن ترتيب، وهو مشتمل على قريب من خمسمائة ورقة، وأخبرنى عنه أنه عانى جمعه وحاول ترتيبه وتصحيح ما ضمنه من أسماء الأدوية وصفاتها، وما أودعه إياه من تفصيل قواها، وتحديد درجاتها، قريبًا من عشرين سنة، حتى كمل موافقًا لغرضه مطابقًا لبغيته، وله فى الطب منزع لطيف ومذهب نبيل، وذلك أنه لا يرى التداوى بالأدوية ما أمكن التداوى بالأغذية أو ما كان قريبًا منها، فإذا دعت الضرورة إلى الأدوية فلا يرى التداوى بمركّبها ما وصل إلى التداوى بمفردها، فإن اضطر إلى المركّب لم يُكثر التركيب، بل اقتصر على أقل ما يمكن منه، وله نوادر محفوظة وغرائب مشهورة في الإبراء من العلل الصعبة والأمراض المخوفة بأيسر العلاج وأقربه”. (4)

تُرجم لابن وافد كتابان الأول في العلاج بالحمامات والينابيع الطبيعية والعقاقير النباتية المفردة إلى لغات لاتينية بعنوان “De balneis” والثاني إلى اللغة الكتالونية بعنوان “كتاب العقاقير المفردة” وفي هذا الكتاب الأخير ثمرة عقدين من العمل والجهد لابن وافد. (5)

كما تُرجم كتابه الأدوية المفردة إلى العبرية، وكان هذا الكتاب من أهم كتب الصيدلة التي اعتمدت عليها أوروبا في القرون الوسطى، وله العديد من الكتب الأخرى في الطب مثل كتاب الوساد في الطب، وكتاب تدقيق النظر في علاج حاسة البصر، وكتاب مجربات فيالطب، وكتاب المغيث.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1-آنخل جنثالث، تاريخ الفكر الأندلسي، ترجمة حسين مؤنس ص467

2-آنخل جنثالث، المرجع السابق ص 467

3-القاضى صاعد، طبقات الأمم ص 128

4-القاضى صاعد، المصدر السابق

5- أ.د عبد الحميد حسين أحمد السامرائى، الصناعات الدوائية الأندلسية ص 144

المواضيع ذات الصلة